أهداف التخطيط التربوي

التخطيط التربوي .. مفهومه و أنواعه وفوائده و خطواته

للتخطيط عدة تعاريف ومعاني كثيرة ويستخدم للوصل إلى أهداف مستقبلية يراد تحقيقها ويتم تنفيذها حسب الإمكانيات المتاحة. ومن تعاريف التخطيط “هو نشاط أنساني منظم ، شامل ومستمر لتحقيق الأهداف المحددة في إطار الإمكانات المادية والبشرية”

التخطيط بمفهومة العام على مستوى الدولة:

هو مجموعة العمليات الذهنية التمهيدية القائمة على أتباع المنهج العلمي والبحث الاجتماعي وأدواته لتحقيق أهداف محددة لرفع المستوى الاقتصادي أو الاجتماعي أو الثقافي والتربوي أو جميعها لتحقيق سعادة الفرد ونمو المجتمع.

مفهوم التخطيط التربوي على مستوى الدولة:

هو رسم للسياسة التعليمية بكامل صورتها مع مراعاة أوضاع البلد السكانية والاقتصادية والاجتماعية وأوضاع الطاقة العاملة، وذلك من أجل تنمية العنصر البشري الذي هو رأس مال كل أساس وتطور.

ومن الأهداف الاقتصادية’للتخطيط التربوي’ تشير دراسات اقتصادية التعليم أن التربية من أهم مستلزمات الإنتاج فهي نوع من الاستثمار المربح الذي يفوق عائدها أي مشروع اقتصادي ، لذلك يتضمن التخطيط التربوي أهدافاً اقتصادية أهمها : أ‌- -مقابلة احتياجات المجتمع من القوى العاملة حاليا ً ومستقبلاً . ب‌- زيادة الكفاية الإنتاجية للفرد بأكسابة المهارات والخبرة وزيادة قدراته على النمو المهني والوظيفي . ج تنشيط البحث العلمي والتكنولوجي وإعداد القادرين على القيام به مما يسهم في تطوير الاقتصاد وحل مشكلاته . د تنشيط البحث العلمي والتكنولوجي وإعداد القادرين على القيام به مما يسهم في تطوير الاقتصاد وحل مشكلاته . هـ تنسيق الاستغلال الأمثل للإمكانات التعليمية ومخصصات التعليم بما يؤدي إلى زيادة الكفاءة الإنتاجية لها إلى أقصى حد .

الأهــداف السيـاسيـة: من المعلوم أن التعليم في أي نظام سياسي لهدف إلى تكوين المواطن الصالح و بذلك فإن 
الأجهزة التعليمية تهدف عن طريقها ينتبها التعليمية أو عن طريق مناهجها إلى بث روح المواطنة بين أطفالها و سكانها 
و تنميتهم على حب الوطن و البذل في سبيله إن المشكلات التي عاش منها العالم نتيجة تزايد الروح القومية التي كان 
سببها الاتجاهات الرأسمالية و الفاشية أكدت أنه لإبقاء العالم إلا بالتعاون بين دولة و التفاهم المتبادل بين شعوبه و هذا لا 
يأتي إلا بانتشار التربية و التعليم و استخدامها كوسيلة لتحقيق ذلك و من ثم فإنه يمكن تحديد ألأهداف السياسية فيما يلي: 
– المحافظة على الكيان السياسي و الاجتماعي للدولة. 
– تنمية الروح الوطنية و القومية بين أفراد المجتمع. 
– تطوير المجتمع بما يحقق مزيدا من الانسجام بين الفرد و المجتمع. 
– تنمية المواطن الصالح و إتاحة جميع الفرص التعليمية له. 
– العمل على زيادة التفاهم و التعاون بين الأفراد و الشعوب على المستوى العالمي. 
  الأهداف السياسية في التخطيط التعليمي:
1- تنمية الروح الوطنية بين أفراد المجتمع
2- زيادة الانسجام والتفاهم بين الأفراد والشعوب
3- تكوين كيان قوي للدولة بين الشعوب
4- الالتزام بقوانين الدولة والعمل على التماشي مع كل ما يخدم المصلحة العامة للدولة.

د- الأهداف الثقافية للتخطيط التربوي:

  • المحافظة على الثقافة الإنسانية ونشرها.
  • تنمية الثقافة وتطويرها وتنويعها عن طريق البحث العلمي مع الاحتفاظ بوحدتها.
  • نسر التعليم وإزالة الأمية.
  • رفع مستوى الثقافة بين أفراد الشعب عن طريق رفع مستوى التعليم في جميع مراحله.
  • حل المشكلات الثقافية وانتشار المعرفة والقضاء على امتياز نوع من الثقافة على التعليم.
  • وللحديث عن التخطيط لا بد من القوال  أن التخطيط هو رسم الصورة المستقبلية للمجتمع،  من خلال تحديد العمل العملي الذي ينبغي أتباعه في توجيه النشاط البشري لتحقق أهدافاً معينة في فترة  زمنية معينة ، كما ان التخطيط يعد مرحلة التفكير التي تسبق تنفيذ أي عمل، والذي ينتهي باتخاذ القرارات المتعلقة بما يجب عمله وكيف يتم؟ ، ومتى يتم؟ فالتخطيط سلسلة من القرارات التي تتعلق بالمستقبل، ويقول (فايول) ” ان التخطيط في الواقع يشمل التنبؤ بما سيكون عليه المستقبل مع الاستعداد لهذا المستقبل”.

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*