تعريف المدونة

المدونة تطبيق من تطبيقات شبكة الإنترنت، وهي تعمل من خلال نظام لإدارة المحتوى، وهو في أبسط صوره عبارة عن صفحة وب على شبكة الأنترنت تظهر عليها تدوينات (مدخلات) مؤرخة ومرتبة ترتيبا زمنيا تصاعديا ينشر منها عدد محدد يتحكم فيه مدير أو ناشر المدونة، كما يتضمن النظام آلية لأرشفة المدخلات القديمة، ويكون لكل مداخلة منها مسار دائم لا يتغير منذ لحظة نشرها يمكِّن القارئ من الرجوع إلى تدوينة معينة في وقت لاحق عندما لا تعود متاحة في الصفحة الأولى للمدونة، كما يضمن ثبات الروابط ويحول دون تحللها.

هذه الآلية للنشر على الوب تعزل المستخدم عن التعقيدات التقنية المرتبطة عادة بهذا الوسيط، أي الإنترنت، وتتيح لكل شخص أن ينشر كتابته بسهولة بالغة. يتيح موفرو خدمة عديدون آليات أشبه بواجهات بريد إلكتروني على شبكة (الوب) تتيح لأي شخص أن يحتفظ بمدونة ينشر من خلالها ما يريد بمجرد ملء نماذج وضغط أزرار، وكما يتيحون أيضا خصائص مكملة؛ مثل تقنية التلقيم التي تهدف إلى تسهيل متابعة التحديثات التي تطرأ على المحتوى المنشور دون الحاجة إلى زيارة المواقع بشكل دوري ودون الحاجة للاشتراك في قوائم بريدية، وخدمات أخرى للربط بين المدونات، إضافة إلى الخاصية الأهم وهي التعليقات التي تحقق التفاعل بين المدونين والقراء، وتعتبر الصحف والمجلات الإلكترونية أحد أوجه التدوين المتقدمة.

ماالقيمة التي أضافها الإنترنت لهذه المدونات والعكس ؟ ومن وجهة نظر علم الإجتماع فإنّ الإنترنت ينظر إلى التدوين باعتباره وسيلة النشر للعامة والتي أدت إلى زيادة دور الشبكة العالمية باعتبارها وسيلة للتعبير والتواصل أكثر من أي وقت مضى، وبالإضافة إلى كونه وسيلة للنشر والدعاية والترويج للمشروعات والحملات المختلفة,,كما يمكن أعتبار التدوين كذلك إلى جانب البريد الإلكتروني أهم خدمتين ظهرتا على شبكة الإنترنت على وجه الإطلاق، يليه الويكي. والموضوعات التي يتناولها الناشرون في مدوناتهم تتراوح ما بين اليوميات، والخواطر، والتعبير المسترسل عن الأفكار، والإنتاج الأدبي، ونشر الأخبار والموضوعات المتخصصة في مجال التقنية والإنترنت نفسها. وبينما يخصص بعض المدونون مدوناتهم للكتابة في موضوع واحد، يوجد آخرون يتناولون موضوعات شتى في ما يكتبون.
ينظر علم الاجتماع إلى التدوين باعتباره وسيلة نشر عامة أدت إلى زيادة دور الانترنت باعتبارها وسيلة للتعبير والتواصل أكثر من أي وقت مضى ، بالإضافة إلى كونه وسيلة للنشر والدعاية والترويج للمشروعات والحملات المختلفة ، وهي وسيلة رائعة للتواصل بين فريق العمل أو افراد العائلة وحتى افراد الشركة الواحدة فهي تساعد المجموعات الصغيرة على التواصل بطريقة ابسط وأسهل من البريد الإلكتروني او حتى المنتديات فالمدونة تساعد على ابقاء الجميع على اطلاع ، كما تساعد على نشر ثقافة المجموعة وإتاحة الفرصة للجميع لإبداء رأيهم في أمر ما.
خامساً :المدونة والدواوين :الدواوين لغةً : جمع “ديوان” والديوان يعنى السجل الذى يتم فيه تدوين الأعمال والأموال والقائمين بها أو عليها ، أو على حد تعبير الماوردى فى الأحكام السلطانية : والديوان موضوع لحفظ ما يتعلق بحقوق السلطنة من الأعمال والأموال ومن يقوم بها من الجيوش والعمال ، ثم أطلقت الكلمة أيضاً من باب المجاز على المكان الذى تحفظ فيه السجلات ويجرى العمل بها .
وقد اختلف الباحثون فى أصل هذه الكلمة ، فذهب البعض إلى القول بأنها ترجع إلى أصل فارسى ومنهم العلامة ابن خلدون فى مقدمته ، بينما يعود بها البعض الآخر إلى أصول عربية ، من دَوّنَ الشىء أى : أثبته ، على حد قول ابن منظور فى لسان العرب أخذا عن سيبويه .وايضا “المدونة موقع شخصي يحمل طابع شخصي جداً, يكتب المدون في مدونته تجاربه و خبراته و أرائه الفكرية و السياسية بحرية فهذا عالمه الخاص أما المنتدى فهو موقع للحوار العام بصراحة أعتقد أنه في أغلب الحالات مضيعة للوقت و قتل للفكر, في الكثير من الأحيان يكون عندك كلام تريد أن تقوله و تكتب موضوع في منتدى ما و تتعب عليه و من ثم يأتي أحد المشرفين ليحذف لك الموضوع بحجة أنه مخالف للقوانين أو انه يحمل رابط لمنتدى أخر, كل من كتب في المنتديات حصلت معه هذه القصة تكتب في منتدى معين لمدة طويلة تضع وقتك و جهدك و أفكارك في هذه الصفحات لتأتي في يوم من الأيام و تجد أن الموقع مغلق أو أن يحصل مشاكل مع احد المشرفين أو صاحب الموقع و يذهب تعبك و تصاب بالشلل, أفكارك هي ملك لك و ليس للأحد أخر أحيانا تكتب موضوع معين و تريد من بعض الأصحاب أن يقرأ موضوعك أين ستدعوه إلى المنتدى الذي كتبت الموضوع فيه ليذهب ليسجل ثم يقرأ مشكلة التسجيل في المنتديات عقدتني, الإنترنت للفائدة تجد أصحاب المنتديات همهم زيادة عدد الأعضاء دون أي مراعاة لحق أو حرمة لدين أما زائر المنتدى فهمه الفائدة و العلم و هذان لا يلتقيان, أعتقد أن الصورة واضحة فخلاصة الكلام المدونة هي موقع شخصي تضع فيه أفكارك و تجاربك دون أي شروط تحكمك فهذه مملكتك و أنت حر فيما تكتب فهذا موقعك, فيمكن أن تكتب عن تجاربك الشخصية أو عن نظام الحكم في بلدك و أنت المسئول عن كلامك .

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*